الراشدية للتربية و التعليم

الراشدية للتربية و التعليم

منبر مهني للتفاعل و التواصل بين كافة اطارات التربية و التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته... و يستأنف منتداكم نشاطه معولا على اهتماماتكم و إقبالكم بالمساهمة و المتابعة ... كل التوفيق
«أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه» ... «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما إستطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي ، فإغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت» ... «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعفافَ والْغِنَى »
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتب السنة الأولى ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
الأحد سبتمبر 11, 2016 1:27 am من طرف Admin

» كتب السنة الثانية ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
السبت سبتمبر 10, 2016 8:27 pm من طرف Admin

» وداعا أيها الأحبة
الإثنين يوليو 27, 2015 2:47 pm من طرف Admin

» عرض و مناقشة منهاج الرياضيات للسنة الرابعة إبتدائي
الأربعاء مارس 11, 2015 4:35 pm من طرف mbaxel

» عيدكم مبارك و سعيد
السبت مارس 07, 2015 4:59 pm من طرف Admin

» لن أنس ما حييت
السبت مارس 07, 2015 4:55 pm من طرف Admin

» ممكن شرح لمحتوى المراسلة التقاعد المسبق !
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 7:22 pm من طرف أمين

» أعمال الملتقى الجهوي لمفتشي التعليم الابتدائي الخاص بالتربية التحضيرية و التعليم المكيف
الخميس أكتوبر 23, 2014 11:24 am من طرف benhalima81

» مهام مفتش التعليم الابتدائي : تربوي ، ادارة ، تغذية مدرسية
الجمعة سبتمبر 05, 2014 6:22 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 518
 
أمين - 44
 
بلمامون - 33
 
hafid3 - 21
 
ميراج - 20
 
خالد - 18
 
mhamed - 15
 
sss64 - 10
 
بلحاج - 9
 
seghiersyrin - 8
 

شاطر | 
 

 قضية الضرب في مدارسنا عن "مختار ياسين معلم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: قضية الضرب في مدارسنا عن "مختار ياسين معلم"   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:35 pm

Sad الحقيقة أن الضرب في بعض الأحيان إن لم نقل في كثيرها يعطي ثمارا جيدة من الانضباط داخل الفصول الدراسية وانجاز الفروض المعطاة في البيت أو المدرسة والمواظبة على النظافة غير أنني لا أوافق الكثيرين وأنا من أسرة التربية عندما أسمع العويل من أبنائنا داخل المؤسسة مما يندى له الجبين ولا يمت للتربية بصلة إنما هو نوع من انعكاس همومنا الشخصية على هؤلاء البراعم ولا يكفي أن نتحجج بأنه بداعي التربية .أبدا أقولها ولو على نفسي .وليجرب من يخالفني الرأي الضرب على أبنائه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: لنغير الواقع .....   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 11:35 pm

مما يزيد هذه الأحداث بعدا سلبيا التشهير الاعلامي بهذه الحوادث المدرسية عوض المعالجة و التفكير و دراسة الوقائع .

و لنغير الواقع ، علينا جميعا أن نولي اهتماماتنا المهنية إلى هذا الجانب الأساسي ، طالعوا معي :


المعلم من أهم عوامل نجاح برامج تعليم التفكير، و في دراسة لفريمان يقول: عندما سألت 200 طفل متميز عن نوع التعليم الذي يحلمون به، خلصت إلى أنهم لا يطمحون في تغيير في المادة التعليمية بقدر ما يطمحون في تغيير أسلوب التدريس وعندما سئلوا عن نوع المعلم الذي يطمحون في التعامل معه كانت إجاباتهم تركز على أن يكون هذا المعلم، يتعامل معهم كصديق حنون في أسلوب تدريسه، و كذلك ينبغي أن يكون ملما بصورة متقنة بالمعلومات التي يتعامل معها .. وهناك سلوكات يجب أن يتحلى بها المعلمون من أجل توفير البيئة الصفية اللازمة لنجاح عملية تعليم التفكير وتعلمه وهي:
1. الاستماع والتقبل لأفكار الطلبة بغض النظر عن درجة موافقته لها.
2. احترام التنوع والفروق الفردية بين الطلبة، والانفتاح على الأفكار الجديدة والفريدة التي تصدر عنهم.
3. تشجيع المناقشة والمشاركة وفحص البدائل واتخاذ القرارات والتعبير عن وجهات النظر.
4. تشجيع التعلم النشط الذي يتجاوز حدود الجلوس والاستماع السلبي لتوجيهات المعلم وتوضيحاته، و يتيح الفرصة للطلبة لممارسة عمليات الملاحظة والمقارنة والتصنيف والتفسير وفحص الفرضيات وتوليد الأفكار وحل المشكلات.
5. إعطاء وقت كاف للتفكير في المهمات أو النشاطات التعليمية.
6. تنمية ثقة الطلبة بأنفسهم باختيار مهمات تفكيرية تنسجم مع مستوى قدرات طلبته، ثم يشجعهم ويعبر عن تقديره لأدائهم.
7. تثمين أفكار الطلبة والتنويه بقيمة الأفكار التي يطرحها الطلاب.
8. احترام الأسئلة غير العادية.
9. تقدير التعلم الذاتي وإعطاء فرص لممارسته.
10. السماح بالعمل والتعلم دون إخضاع ذلك للدرجات.
11. استخدام ألفاظ وتعبيرات مرتبطة بمهارات التفكير وعملياته لترسيخ منهجية علمية في التواصل والمناقشة وحل المشكلات واتخاذ القرارات، أمثلة على ذلك:
- أعط دليلا على صحة ما تقول.
- ما هي المعايير التي استخدمتها للحكم أو الاختيار أو التفضيل أو القرار.
- هل يمكن إيجاد طريقة أخرى للحل أو إعطاء بدائل أو استعمالات أخرى؟
- هل يوجد نسق أو عناصر مشتركة تجمع هذه الأشكال أو المفردات أو الأعداد؟
- ما أوجه الشبه وأوجه الاختلاف بين؟
- ما نوع العلاقة بين؟ هل هي علاقة سببية أو ارتباطيه؟
- ما هي الكلمة (أو العنصر أو الشكل أو العدد) الشاذة في المجموعة؟
- رتب الأحداث أو الأعداد الآتية.
- دعونا نحلل المشكلة.
- إذا افترضنا.... أن بماذا تتنبأ؟
12. تجنب استخدام الألفاظ الكابحة للتفكير مثل: (أحسنت، ممتاز، صحيح) عندما تكون الأسئلة أو النشاطات من النوع المفتوح والذي يحتمل أكثر من إجابة صحيحة أو استخدام المعلم لألفاظ النقد والتجريح والاستهتار على الإجابات غير الصحيحة أو الناقصة مثل: (خطأ، يبدو أنك لم تحضر الدرس، من أين أتيت بهذه الفكرة).
13. استخدام المعلم لتعبيرات مشجعة، مثل: (اقتربت من الإجابة الصحيحة، هل لديك إضافة، محاولة جيدة) واستخدام أساليب التعزيز المناسبة لرفع مستوى الدافعية الذاتية للتعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميراج
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: قضية الضرب في مدارسنا عن "مختار ياسين معلم"   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 7:23 pm

إن هذا الموضوع على جانب كبير من الأهمية لأنه يتناول قضية هامة ألا وهي العلاقة الإنسانية في المحيط المدرسي متمثلة في الهيئة الإدارية،المعلم والمتعلم.
لذا يجب أن يكون هناك ضبط دونما غضب و لا إنفعال في تقويم الاعوجاج وإصلاح الأخلاق حتى ينصلح الأمر وتستقيم الأخلاق في حدود المعقول وحتى لا يترك ذلك أثراً سلبيا في نفسية المتعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: حتى لا يفقد العقاب قيمته التربوية    الخميس ديسمبر 30, 2010 9:08 pm


يلجأ الكثير من الآباء والأمهات والمربين إلى عقاب الطفل لتفريغ ما بهم من شحنات جراء سوء
تصرف الطفل، فيكون العقاب هنا أشبه بالانتقام والثأر من الطفل.. وبالتالي يفقد قيمته التربوية
التي هي بالأساس للتأديب وتعديل السلوك.. فالعقاب لم يشرع لذاته وإنما للتهذيب وعدم تكرار
الأخطاء.


إن العقاب هو أحد الوسائل التربوية التي يستعين بها المربون لتقويم سلوك الطفل، لكن هناك
الكثير من الأخطاء الشائعة يقع فيها كثير من الناس عند استعمالهم العقاب مع أطفالهم.. ومن
ذلك:



1 – المبالغة في عقاب الطفل كلما يخطئ وعدم تفويت أي خطأ إلا ويتبعه عقاب.. فلو يخطئ
الصغير سهوا أو غير عمد يواجه عقابا لا محالة.. وبالمقابل نجده في فعله شيئا مستحسنا لا يجد
الثواب وينسى الآباء مكافأته.. وهنا نجد العقاب يسبب للطفل العقد النفسية وعدم الثقة بالنفس..
ناهيك عن استهانته بالعقاب فقد أصبح لا يجدي معه.. وكثيرا ما نسمع من الأمهات قولهن: جربت
كل أساليب العقاب ولم ينفع.. هذا الطفل لا يجدي معه عقاب ولا غيره!


2 – التهديد دائما بالعقاب وعدم فعله.. فالقسم والأيمان المغلظة تتردد كثيرا على مسامع الطفل
بإنزال أشد العقوبة إن لم يفعل كذا وكذا.. والحلف بالذهاب عنه إن تأخر في خروجه من المنزل.. لكن
لا عقابا يقع ولا ذهابا عندما يتأخر!


3 – التركيز على نوع واحد من العقاب.. كالضرب مثلا أو الحرمان من التلفاز دوما عندما يخطئ.. بل
ينبغي التنويع في العقاب بما يتناسب مع الخطأ وعمر الطفل واستيعابه.


4 – حرمان الطفل من حقوقه الواجبة له.. كالحرمان من وجبة العشاء مثلا.. فهذا الأمر ينتفي مع
آداب العقاب وقيمه التربوية.. ويتحول إلى انتقام وإساءة.


5 – إيكال مهمة العقاب على شخص بعينه..
(إن لم تنظف الغرفة فسأخبر والدك)
يكون هذا الشخص أشبه بالشرطي أو القاضي الذي ليس له دور إلا العقاب والضرب،

فيرتبط لدى الطفل ذلك الشخص بالقسوة ويتولد تجاهه مشاعر الكره. لكن لابد أن يشترك الآباء
والكبار في الأسرة في عقاب الطفل والاتفاق مع بعض على نوع العقوبة التي يستحقها الطفل
المذنب.


6 – تأجيل العقوبة لوقت آخر.. وعدم إيقاعها في وقتها.. وبالتالي قد ينسى الطفل ما فعل وخاصة
عندما يكون صغير السن.. لذلك ينبغي أن يكون العقاب تاليا للخطأ.. إلا في حالة واحدة.. وهو
عندما يكون الطفل مع أصدقائه أو أمام الناس.. فيستحسن هنا أن يؤجل العقاب مع ضرورة إخباره
بذلك.. والسبب من التأجيل.


7 – عدم مناقشة الطفل في سلوكه السيئ.. والاكتفاء فقط بالعقاب لتعديل هذا السلوك وتهذيبه..
فعندما يرتكب الطفل خطأ فإن من أفضل الطرق التي تؤتي ثمارها هي الجلوس معه والتحدث إليه
عما فعل.. فالحوار الهادئ هو كل ما يلزم لتغيير سلوك الطفل وعدم تكرار الخطأ.. نحن كثيرا ما
نفتقد لجلسات هادئة مع أبنائنا لتقويم سلوكهم.



إن مسألة العقاب يجب أن تكون عقلانية.. فبعض أنواع العقاب يكون مدمرا للطفل.. مدمرا
لشخصيته وثقته وتطوره.. كما أن هناك فروقا فردية بين الأطفال فما يجدي مع طفل قد لا يناسب
آخر..
ولا بد أن تكون معاقبة الطفل حسب ذنبه وعمره.. فأساليب العقاب تتعدد لكن الأفضل هو
العقاب المعنوي.


منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية الضرب في مدارسنا عن "مختار ياسين معلم"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الراشدية للتربية و التعليم :: انشغالات الأساتذة و المعلمين-
انتقل الى: