الراشدية للتربية و التعليم

الراشدية للتربية و التعليم

منبر مهني للتفاعل و التواصل بين كافة اطارات التربية و التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته... و يستأنف منتداكم نشاطه معولا على اهتماماتكم و إقبالكم بالمساهمة و المتابعة ... كل التوفيق
«أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه» ... «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما إستطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي ، فإغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت» ... «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعفافَ والْغِنَى »
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتب السنة الأولى ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
الأحد سبتمبر 11, 2016 1:27 am من طرف Admin

» كتب السنة الثانية ابتدائي الجيل الثاني 2016-2017
السبت سبتمبر 10, 2016 8:27 pm من طرف Admin

» وداعا أيها الأحبة
الإثنين يوليو 27, 2015 2:47 pm من طرف Admin

» عرض و مناقشة منهاج الرياضيات للسنة الرابعة إبتدائي
الأربعاء مارس 11, 2015 4:35 pm من طرف mbaxel

» عيدكم مبارك و سعيد
السبت مارس 07, 2015 4:59 pm من طرف Admin

» لن أنس ما حييت
السبت مارس 07, 2015 4:55 pm من طرف Admin

» ممكن شرح لمحتوى المراسلة التقاعد المسبق !
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 7:22 pm من طرف أمين

» أعمال الملتقى الجهوي لمفتشي التعليم الابتدائي الخاص بالتربية التحضيرية و التعليم المكيف
الخميس أكتوبر 23, 2014 11:24 am من طرف benhalima81

» مهام مفتش التعليم الابتدائي : تربوي ، ادارة ، تغذية مدرسية
الجمعة سبتمبر 05, 2014 6:22 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 518
 
أمين - 44
 
بلمامون - 33
 
hafid3 - 21
 
ميراج - 20
 
خالد - 18
 
mhamed - 15
 
sss64 - 10
 
بلحاج - 9
 
seghiersyrin - 8
 

شاطر | 
 

 أهمية التواصل وعلم النفس التربوي بالنسبة للمدرس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 11/11/2010

مُساهمةموضوع: أهمية التواصل وعلم النفس التربوي بالنسبة للمدرس   السبت ديسمبر 25, 2010 4:06 pm

قرأت لك

إن عملية التدريس لا تعتمد على المساعدات الخارجية التي توهب لها من مختلف فروع العلم الإنساني فحسب، بل يجب على صاحب هذه المهنة أن يفهم مهمته وواجباتها وأن يسعى لتزويد نفسه بكل الوسائل التي تمكنه أن يقدم مساعدة ايجابية لتحقيق واجبات مهنته على أكمل وجه ممكن.
ولاشك ان علم النفس التربوي يمكنه أن يساعد المدرس في هذه الناحية، ذلك أن فهم العوامل المختلفة المؤثرة في عملية النمو وإدراك أثر العوامل الخارجية (منزل الطفل، شروطه الاقتصادية، وضعه الاجتماعي، طبيعة العلاقة بين الأبوين وبينهما وبين الأطفال…) في النمو التربوي تساعد على ممارسة الإشراف على هذه العملية بنجاح وتوجيهها الوجهة المناسبة كما أن فهم مشكلات علم النفس التربوي تساعد في استغلال نشاط التلاميذ، وفي تقييم أعمالهم وفي توجيههم توجيها مهنيا مناسبا، وبعبارة أخرى إن فهم النمو التربوي من حيث أنه عملية تعتمد على الفروق الفردية، ونتوسل إلى تحقيقها بطرق تعلم جيدة ونقيسها بمقاييس مختلفة، هادفين من هنا كله إلى السعي لتحقيق نوع من التوافق بين الفرد ومنجمه الخارجي، وإن الفهم خير مساعد لتحقيق عملية التنشئة الاجتماعية وإعداد جيل صالح لتولي مسؤوليته في المجتمع.
يقول الدكتور أحمد زكي صالح: "نحن جميعا من آباء ومربين ومدرسين نخطأ في تفهم عقلية الطفل والحكم عليه حين نعتبره صورة مصغرة للرجل يفكر كما يفكر الكبار ويشعر كما يشعرون ونزداد خطأ حين نرغمه على قبول مبادئنا واخلاقنا فهو مختلف لأنه يرى ولا يدرك ويسمع ولا ينصت، يتكلم ولا يحسن التعبير عما يفكر فيه ويصدق ولا يعرف معنى الفضيلة، ويكذب ولا يعرف معنى الرذيلة".
ويقول دمفيل: "إن ألزم ما يكون للمدرس إن أراد ان يحدث في نفسية التلميذ وعقليته وشخصيته الأثر الحسن الذي ينشده. أن يدرس قواعد السلوك الطبيعي" أي علم النفس.
كما يقول فريمان: "إن أقل ما يستفيده المدرس من دراسته الطفولة والفوارق الفردية بين الأطفال هو فهم الصعوبات التي تعترض التلاميذ، وأحسن الطرق للتغلب عليها، وكيف يصوغ طرق التدريس حتى تتلاءم كل متعلم"..
من هنا نجد أن مهمة المعلم أو المدرس لا تقتصر على استيعاب وفهم المادة الدراسية والعلمية وإعطائها وتمريرها للمتعلم والطفل فحسب، وإنما يجب عليه أن يأخذ بعين الاعتبار ذاتية الطفل وفرديته ونوع الجماعة التي يعيش فيها ويطلع بكيفية عميقة على مراحل نضجه ونموه الحركي والجسدي والعقلي والحسي، لتحسين العملية التعليمية التربوية، والارتقاء بها إلى الأهداف المنشودة والمسطرة من طرف المجتمع وبذلك يكون المدرس عبارة عن مربي ومدرس في نفس الوقت فهو الذي يملك التوجيه لنتائج العوامل المؤثرة في النمو التربوي توجيها يتفق ومصالح المجتمع واكتمال نمو شخصية الطفل، كما أنه يعتبر المسؤول عن استشارة النمو التربوي فهو المكلف بتعدد خبرات الطفل واستشارة مواهبه واستعداداته .
ويرى بعض الباحثين ان أهم سمات المدرس الناجح في التواصل الأفقي مع تلامذته وقدرته على التعامل مع المتعلمين متعددي الثقافات والأجناس والميولات كما انه لا تتحقق المردودية الايجابية للتعليم الا اذا توفرت للمدرس مجموعة من الخبرات والكفاءات ليس فقط في مجال تخصصه وطرق التدريس ولكن ايضا فيما له علاقة بالمجال التربوي من علوم انسانية واجتماعية , وعليه كذلك ان يطلع على كل التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الوطنية والدولية وعلى كل جديد ومستجد في العلم والمعرفة وان يكون ملما بتقنيات القيادة ومبادئها بمعنى ان يصبح المدرس كموسوعة شاملة تلبي جميع حاجات التلميذ .لكن هل إعداد المدرس يكفي في العمل التربوي وفي التنشئة الاجتماعية لأطفالنا ام هناك أطراف لها دور فعال بجانب المدرس ؟
المرجع :
- الوضعية السوسيوتربوية للمدرس وأثرها على كفاءته التربوية والتعليمية – من مدونة الأستاذ امحمد عليلوش .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية التواصل وعلم النفس التربوي بالنسبة للمدرس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الراشدية للتربية و التعليم :: انشغالات الأساتذة و المعلمين-
انتقل الى: